اسم العضو الاسم :
كلمة المرور الرمز :


منتدى المواضيع المتكررة والمخالفة منتدى للمواضيع المتكررة والموضيع ليس لها قسم والمواضيع القديمة

 
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-Nov-2007, 07:28   #1
الاسطورة
مؤسس شبكة الاسطورة
 
الصورة الرمزية الاسطورة

الجنس :  ذكـــر
هواياتي :  الموسيقى - والقلم
الاسطورة has a reputation beyond reputeالاسطورة has a reputation beyond reputeالاسطورة has a reputation beyond reputeالاسطورة has a reputation beyond reputeالاسطورة has a reputation beyond reputeالاسطورة has a reputation beyond reputeالاسطورة has a reputation beyond reputeالاسطورة has a reputation beyond reputeالاسطورة has a reputation beyond reputeالاسطورة has a reputation beyond reputeالاسطورة has a reputation beyond repute
احبكم جداً
الاسطورة غير متواجد حالياً
افتراضي ملحمة أين حقي للشاعر محمد صالح بحر العلوم

محمد صالح بحر العلوم
شاعر الشعب السيّد محمد صالح بحر العلوم ابن السيّد مهدي بن السيّد محسن بن السيّد حسين الكبير بن السيّد رضا بن السيّد محمد مهدي بحر العلوم الكبير. وقد لمع هذا الشاعر الثوري الذي ولد في النجف عام 1328هـ ونشأ بها وبرع في نظم الشعر الرائع المتميز بسلاسته وثوريته، واصبح كما عرف عنه شاعر الجماهير الثورية. خلف بعده مجموعة من الدواوين المخطوطة وأعقب اربعة رجال هم: ناظم وسالم وعاصم وحازم هم تركته بعده.
أشتهر الشاعر العراقي " محمد صالح بحر العلوم " في منتصف النصف الأول من القرن العشرين بقصائده التي تحمل روح النقد والهجاء للحكومة وعلى الأوضاع السائدة غير العادلة، وهو من أهالي مدينة النجف ومن عائلة ميسورة معروفة بحبها للعلم والأدب، وطالما خَرجت الكثير من علماء الدين والأدباء، وقد سجن نتيجة مهاجمته الحكومة بقصائد بصريح العبارة، وكان يكنى بـ " أبو ناظم " وعلى أثر سجنه قال فيه الشاعر العراقي الكبير محمد مهدي الجواهري:
"أبا ناظم وسجنك سجني
وأنا منك مثلما أنت مني"
ويعد الشاعر بحر العلوم من أعلام مدينة النجف الأشرف، وكان ناشطاً في الفعاليات والمهرجانات التي يقيمها الحزب الشيوعي العراقي، وكان الشاعر حقاً صوت الطبقات المسحوقة في الثلاثينيات من القرن المنصرم، وتعد قصيدة " أين حقي " من أشهر القصائد، ولاقت أستحسان الجماهير الواسعة ناهيك عن طبقة الإنتجيلسيا العراقية والعربية .

اين حقي
رحت أستفسر من عقلي وهل يدرك عقلي
محنة الكون التي استعصت على العالم قبلي
ألأجل الكون أسعى أنا أم يسعى لأجلى
وإذا كان لكل من فيه حق: أين حقي؟!

فأجاب العقل في لهجة شكاك محاذر
أنا في رأسك محفوف بأنواع المخاطر
تطلب العدل وقانون بنى جنسك جائر
إن يكن عدلا فسله عن لساني: أين حقي؟!


أنا ضيعت كما ضيعت جهدا في هباء
باحثا عن فكرة العدل بكد وعناء
وإذا بالناس ترجو العدل من حكم السماء
وسماء الناس كالناس تنادى: أين حقي ؟!


أتراني أرتئى ما يرتئيه الناسكونا
وأجارى منطقا يعتبر الشك يقينا
وأقر الوهم فيما يدعيه الوهم دين
أفسيعود العلم يدعوني بحق: أين حقي ؟!


إن أنا أذعنت للخلق وحاولت التعامي
كان شأني شأن من يطلب غيثا من جهام
فنظام الخلق لا يعرف وزنا لنظامي
ونظامي لم يزل يصرخ مثلى: أين حقي؟!


ما لبعض الناس لا يحسب للتفكير فضلا
ومتى ناقشته الرأي تعداك وولى
زاعما إبقاء ما كان على ما كان أولى
من جديد يعرف الواقع منه: أين حقي ؟!



ليتني أستطيع بعث الوعي في بعض الجماجم
لأريح البشر المخدوع من شر البهائم
وأصون الدين عما ينطوي تحت العمائم
من مآس تقتل الحق وتبكى: أين حقي؟!



يا ذئابا فتكت بالناس آلاف القرون
أتركينى أنا والدين فما أنت وديني
أمن الله قد استحصلت صكاً في شؤوني
وكتاب الله في الجامع يدعو: أين حقي؟!



أنت فسرت كتاب الله تفسير فساد
واتخذت الدين أحبولة لك واصطياد
فتلبست بثوب لم يفصل بسداد
وإذا بالثوب ينشق ويبدو: أين حقي؟!



بان هذا الثوب مشقوقا لأرباب البصائر
فاستعار القوم ما يستر سوءات السرائر
هو ثوب العنصريات وهذا غير ساتر
وصراخ الأكثريات تعالى: أين حقي؟!



كيف تبقى الأكثريات ترى هذى المهازل
يكدح الشعب بلا أجر لأفراد قلائل
وملايين الضحايا بين فلاح وعامل
لم يزل يصرعها الظلم ويدعو: أين حقي؟!



أمن القومية الحقة يشقى الكادحونا
ويعيش الانتهازيون فيها ناعمونا
والجماهير تعانى من أذى الجوع شجونا
والأصولية تستنكر شكوى: أين حقي؟!

حرروا الأمة إن كنتم دعاة صادقينا
من قيود الجهل تحريرا يصد الطامعينا
وأقيموا الوزن في تأمين حق العاملينا
ودعوا الكوخ ينادى القصر دوما: أين حقي؟!

يا قصورا لم تكن إلا بسعي الضعفاء
هذه الأكواخ فاضت من دماء البؤساء
وبنوك استحضروا الخمرة من هذى الدماء
فسلى الكأس يجبك الدم فيه: أين حقي ؟!

حاسبيني إن يكن ثمة ديوان حساب
كيف أهلوك تهادوا بين لهو وشراب
وتناسوا أن شعبا في شقاء وعذاب
يجذب الحسرة والحسرة تحكى: أين حقي؟!

كم فتى في الكوخ أجدى من أمير في القصور
قوته اليومي لا يزداد عن قرص صغير
ثلثاه من تراب والبقايا من شعير
وبباب الكوخ كلب الشيخ يدعو: أين حقي؟!



وفتاة لم تجد غير غبار الريح سترا
تخدم الحي ولا تملك من دنياه شبرا
وتود الموت كي تملك بعد الموت قبرا
واذا الحفار فوق القبر يدعو: أين حقي؟!

ما لهذى وسواها غير ميدان الدعارة
لتبيع العرض في أرذل أسواق التجارة
وإذا بالدين يرميها ثمانين حجارة
وإذا القاضي هو الجاني ويقضى: أين حقي؟!



أين كان الدين عنها عندما كانت عفيفة
ومتى قدر حقا لضعيف وضعيفة
ولماذا عدها زانية غير شريفة
الآن العرف لا يسمع منها: أين حقي؟!

كان من واجبه يمنحها عيش كفاف
قبل أن يضطرها تبتاع عيشا بعفاف
ولماذا أغلظ القاضي فيها وهو مناف
للنواميس ولا يسأل منها: أين حقي؟!

كم زنى القاضي وكم لاط بولدان وحور
واحتسى أوفر كؤوس من أباريق الفجور
أين كان الدين عن إجراء قاضيه الخطير
ولماذا لم يصارحه كسجان: أين حقي؟!



القاضي الدين تميز على حال الجماعة
أعليه الحكم لا يرى وان يأبى أتباعه
أقضاة الدين أدرى بأساليب الشفاعة
واذا الدين ارتضاها لم يطالب: أين حقي؟!

برياء ونفاق يخدعون الله جهرا
أين مكر الله ممن ملئوا العالم مكرا
إن صفا الأمر لهم لن يتركوا لله أمرا
وسيبقى الله مثلى مستغيثا: أين حقي؟!



ليس هذا الدين دين الله بل دين القضاة
لفقوه من أحاديث شياطين الرواة
وادعوا أم من الله نظام الطبقات
إن يكن حقا فقل لي يا إلهي: أين حقي؟!

ليس في وسعى أن أسكت عن هذى المآسي
وأرى الأعراف والأعراف من دون أسى
بين مغلوط صحيح وصحيح في التباس
وكلا العرفين لا يفهم منه: أين حقي؟!



خطأ شاع فكان العرف من هذا الشياع
وصواب حكم العرف عليه بالضياع
وسواد الشعب مأخوذ بخبث وخداع
لقطيع يلحق الذئب وينعى: أين حقي؟!



ليس هذا الذنب ذنب الشعب بل ذنب الولاة
وجهوا الأمة توجيه فناء لا حياة
وتواصوا قبل أن تفنى بنهب التركات
واذا الحراس للبيت لصوص: أين حقي؟!


دولة يؤجر فيها كل أفاك عنيد
أجره لا عن جهود بل لتعطيل الجهود
لم يواجه نعمة الأمة إلا بالجحود
واذا النعمة تغلى في حشاه: أين حقي؟!



من فقير الشعب بالقوة تستوفى الضرائب
وهو لم يظفر بحق ويؤدى ألف واجب
فعليه الغرم والغنم لسراق المناصب
أيسمى مجرما إن صاح فيهم: أين حقي؟!

من حفاة الشعب والعارين تأليف الجنود
ليكونوا في اندلاع الحرب أخشاب وقود
وسراة الشعب لاهون بأقداح وغيد
وجمال الغيد يستوجب منهم: أين حقي؟!



عائشاً عيشة رهط لم يفكر بسواه
همه أن ينهب المال لإشباع هواه
أين من يفتح تحقيقا يرى عما جناه
ويريه بانتقام الشعب جهراً: أين حقي؟!



أيها العمال هبوا وارفعوا هذى البراقع
عن وجوه ما بها غير سحاب ومصانع
واصرفوها عن عيوب عميت عن كل دافع
وتراني صادقا عنها بقولي: أين حقي؟!



أيها العمال أين العدل من هذى الشرائع
أنتم الساعون والنفع لأرباب المصانع
وسعاة الناس أولى الناس في نيل المنافع
فليطالب كل ذي حق بوعي: أين حقي؟!



كيف يقوى المال أن يوجد في غير جهود
أين كان النقد لولا جهد صناع النقود
ومتى يقدر أن يخلق طيرا من حديد
فلهذا الجهد أن يدعو جهرا: أين حقي؟!



أين كان المال قبل الجهد أو قبل الطبيعة
وهما قد سبها في غابر العهد شروعه
واذا بالمال لا يذكر للعهد صنيعة
وإذا بالجهد يستجدى صهبانا: أين حقي؟!



لم يؤثر بيقيني ما أقاسي من شجون
فشجوني هي من أسباب تثبيت يقيني
ولتكن دنياي ما بين اعتقال وسجون
وليكن آخر أنفاسي منها: أين حقي؟



تحياتي لكم منقولة من اخ عزيز من البصرة وهو بعبارة اخي الكبير
 
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملحمة, للشاعر, محمي, أين, العلوم, بحر, حقي, صالح


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

إخفاء/عرض تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة و لا تستطيع الرد على المواضيع
, الابتسامات متاحة
لا تستطيع إرفاق ملفات
كود [IMG] متاحة
لا تستطيع تعديل مشاركاتك
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 07:24.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd stor100.com.
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى

Security team

بتأسيس وإدارة الاسطورة